السعودية الأولى في تطبيق وإتاحة الامتداد الآمن على مستوى المنطقة

 أظهر تقرير مؤشر استخدام وتفعيل الامتداد الآمن حول العالم، والمعتمد من جمعية الإنترنت The Internet Society-ISOC المعنية بوضع معايير وسياسات الإنترنت، أن المملكة العربية السعودية هي أول دولة على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تطبيق الامتداد الآمن DNSSEC على منظومة أسماء النطاقات السعودية الواقعة تحت النطاقات العليا السعودية “.السعودية و .sa” وإتاحة استعماله من قبل العموم، حيث يمكن للعملاء توقيع وتأمين معلومات أسماء نطاقاتهم ونشر مفاتيح التوقيع الخاصة بالامتداد من خلال بوابة الخدمات الإلكترونية لأسماء النطاقات السعودية

وبينت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أن الامتداد الآمن لنظام أسماء النطاقات DNSSEC هو مجموعة من المواصفات التقنية لتأمين وحماية المعلومات التي يقدمها نظام أسماء النطاقات DNS والذي يستخدم نظام بروتوكول الإنترنت IP على شبكة الإنترنت.

وتعمل تقنية الامتداد الآمن DNSSEC – والتي تستخدم تقنية المفتاح العمومي public-key cryptography – على زيادة مستوى الأمان في نظام أسماء النطاقات، وإتاحة التحقق من وجود المعلومة على النظام وكذلك التأكد من صحتها ومصدرها؛ وذلك للحد من بعض الهجمات الإلكترونية بما يعرف بهجمة “الرجل في المنتصف” man-in-the-middle وهجمة “تلويث الحافظة” cache poisoning، بالإضافة إلى قيادة وبناء القدرات في مجال الأمن السيبراني في المملكة، وإتاحة المشاركة في التعرف على الامتداد الآمن لنظام أسماء النطاقات وأخذه بعين الاعتبار في شبكاتهم، وتطبيقاتهم، وخدماتهم.

يذكر أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة بالمركز السعودي لمعلومات الشبكة قد فعلت – رسميًا – الامتداد الآمن لنظام أسماء النطاقات DNSSEC على منظومة أسماء النطاقات السعودية الواقعة تحت النطاقات العليا السعودية .السعودية و .sa في نهاية شهر رمضان الماضي، وذلك ضمن جهودها في تطوير منظومة أسماء نطاقات الإنترنت السعودية “السعودية، .sa” والعمل على تطبيق الامتداد الآمن لنظام أسماء النطاقات DNSSEC.